Pages

اكتب هنا النص وابحث عما تريد داخل مدونة الخوجة

البحث داخل مدونة الخوجة
اكتب هنا النص الذى تريد وابحث عما تريد داخل مدونة الخوجة

Tuesday, June 23, 2015

فوائد عصير الخروب و فيديو طريقة إعدادة | معلومات عن شجرة الخروب


الخروب,عصير الخروب,الحموضه,علاج قرحة المعدة,علاج المناعة,فوائد الخروب,شجرة الخروب

يعمل الخروب على رفع كفاءة جهاز المناعة، ويعالج الحموضة ويمتص السموم من الأمعاء ويقضي على الجراثيم فهو مضاد حيوي ممتاز ومضاد للطفيليات.
الخروب يحتوي على مادة صمغية تعالج قرحة المعدة والأمعاء عن طريق تغطيتها بهذه المادة الصمغية التي تشكل طبقة عازلة تعمل على التئامها ولما فيه من خصائص قاتل للبكتريا والطفيليات.
يعمل الخروب على تخفيف السعال الحاد ويوسع الشعب التنفسية و من الممكن الاستفادة منه كشراب كما يمكن الاستفادة من دبسه حيث أنه أيضا يقاوم عوامل التحسس ويستطيع الأطفال الأستفادة منه في هذا الجانب بأمان ودون أثار جانبية .
المكونات: كيلو خروب 2 كوب سكر 2 لتر ماء 2 ملعقة كبيرة ماء ورد
طريقه الطهى: يُكسر الخروب إلى قطع صغيرة، ويُخلى من البذور. يُنقع الخروب لمدة 12 ساعة في الماء، يغلى الخروب في نفس الماء على نار مرتفعة لمدة 40-50 دقيقة مع تغطية الإناء. يُرفع الخروب من على النار، ويُترك ليبرد ثم يصفى جيداً باستخدام مصفاة دقيقة أو قطعة من القماش النظيف. يُضاف ماء الورد للخروب ويعبأ في زجاجة ويقدم بارداً مع قطع الثلج.

شاهد فيديو اعداد الخروب

فوائد عصير الخروب وطريقة إعداده

الخروب,عصير الخروب,الحموضه,علاج قرحة المعدة,علاج المناعة,فوائد الخروب,شجرة الخروب

--

الخروب غذاء ودواء وطعام ومشروب لذيذ

الاسم العربي : خروب kharrub
خرنوب kharnub
خروب العرب وقرون السكر و قرون الجراد

الاسم اللاتيني: Ceratonia siliqua

سيراتونيا سيليكوا
الاسم الانجليزي : Carob tree
الاسم الفرنسي : Caroubier
الاسم الألماني : Johannisbrotbaum
الاسم السويدي : Johannesbrödsträd
الاسم الإيطالي : Carrubo
الاسم التركي : Keçiboynuzu
الاسم الروماني : Roşcov
الاسم الروسي : Рожковое дерево
الاسم الدنماركي : Johannesbrød
الاسم استوني : Jaanikaunapuu
الاسم البرتغالي : Alfarroba
الاسم السلوفاكي : Rohovník obyčajný

شجرة الخروب شجرة معمرة دائمة الخضرة يمكن أن تنمو إلى ارتفاع 10 إلى 15 متر.

موطنها الأماكن الصخرية قرب سواحل وشواطئ البحر الأبيض المتوسط

وأصل الخروب من منطقة البحر الأبيض المتوسط بخاصة صقلية, قبرص, مالطة, الأندلس المحتلة من قبل الأسبانيين, سردينيا الجنوبية و إيطاليا بطول ا لبحر الإدرياتيكي وأيضا مصر وتركيا , و الجزء الغربيّ لآسيا .

اليوم هو يزرَع غالبًا في بلاد حوض البحر الأبيض المتوسط .
يتميز نبات الخروب عن سائر النبات بكونه شجرة شبيهة بأشجار الغابات دائمة الاخضرار على مدار السنة، وهي الشجرة الوحيدة التي تزهر في أواخر فصل الصيف وبداية الخريف، وبما أن الثمار تنضج في فصل الخريف فالأوراق لا تسقط في هذا الفصل، وتبقى شجرة الخروب خضراء طول السنة.

الخروب اُستخدِمَ كطعام منذ العصور القديمة فهو في مصر مشهور ومعروف يستخدم كطعام حلو الطعم ويصنع منه عصير مشهور ( عصير أو نقيع الخروب ) , البذور المطحونة تصل نسبة البروتين فيها حتى 60 ٪ وتستَخدم كبديل للكاكاو .

والخروب من الأعشاب التي كانت تستهلك بكثرة، لوجودها ولأهميتها الصحية، والخروب كان يعجن ويخبز أو يخلط مع الدقيق ليدخل في تركيب الخبز، وهي أذكى طريقة لتسهيل استهلاكه، ويوجد الآن في الأسواق الغربية دقيق الخروب، وهي الدول ا لتي لا تنتج الخروب،

وتناول الخروب في شهر رمضان له أساس علمي ثابت وربما لم يصل إليه البحث العلمي بعد، وهو أن الألياف الخشبية التي يحتوي عليها الخروب تحول دون الإمساك، خصوصا وأن الصائم لا يأكل كثيرا، وتبقي تركيز السكر في الدم مضبوطا لمدة طويلة. ونلاحظ أن الإنسان كان دائما ذكيا، ورما كان أذكى مما هو عليه الآن ، فتناول الخروب أثناء شهر رمضان يجعل الصائم لا يحس بالجوع لأنه يكبح أنزيم الغريلين Ghrelin كما سيأتي ويحول دون ارتفاع السكر في الدم بعد تناول الوجبات. ويملآ القولون لأنه يحتوي على ألياف خشبية رفيعة.

ولقد كتب الطبيب الاغريقي دسقوريدس في القرن الأول الميلادي أن ثمار الخروب تفرج ألم المعدة وتنظم الهضم.

وكان جيش المسلمين الفاتحين يأكلون الخروب , و العرب غرسوا الخروب في إفريقيا والأندلس مع شجرة الموالح و شجرة الزيتون .

ثم حمله الأسبان الذين إحتلوا بلاد الأندلس إلى المكسيك وأمريكا الجنوبية, و البريطانيّون أخذوا معهم الخروب إلى جنوب أفريقيا والهند وأستراليا .

تظهر السجلات أن الخروب جلب إلى الولايات المتحدة في عام 1854

وأول نبته للخروب غرست فيما يبدو في كاليفورنيا عام 1873 .

قرون الخروب تستعمل كثيرًا في جنوب أوروبا لتغذية الحيوانات الأليفة .

الأسبان يسمونه ألجاروبا, و خروب العرب, لذا يقال خروب أو قرون كاروب, والفول أو قرون السكر . أيضا يُسمى قرون الجراد .

الأجزاء المستعملة : القرون (السنفات )
و البذور بعد طحنها

المركبات الفعالة:

المكونات الرئيسية للخروب عبارة عن كربوهيدرات ضخمة large carbohydrates (سكر) تقريبًا 40 % وحامض التانيك.
والسكريات الموجودة في الخروب تجعله صمغي القوام أو دبق، وتلك السكريات تجعل الخروب أيضا كمغلظ لامتصاص الماء وجعل البراز الرقيق متماسكا أي يصبح مغلظا.
وحمض التانيك الموجود في الخروب ونظرا لعدم قابليته للذوبان في الماء، لا يجعل البراز متماسكا ببغضه بقوة كما تفعل أحماض التانيك الأخرى، فهو لا يسبب الإمساك.
وحمض التانيك الموجود بالخروب يجمع السموم التي تنفسها البكتريا داخل الأمعاء،
وبالتالي فإنه يحد من نشاط تلك البكتريا، ويمنع الجسم من أن يمتص سمومها الضارة، أي تصبح تلك البكتريا خاملة، ومن ثم يصبح من المفيد استعمال الخروب لعلاج بعض حالات الإسهال.
و بروتين ( 8 % ) و 6 % دهن .
ويحتوي على فيتامينات أ ، ب ، B2 ، B3 ، وفيتامين ( د ) وهو غني بالكالسيوم والفسفور والبوتاسيوم ، والمغنيسيوم
و تحتوي 100 غرام من دقيق الخروب على 4.7 غرام من البروتينات و91.5 غرام من السكريات و41 غرام من الألياف الخشبية. ويحتوي الخروب على أعلى نسبة من البوتسيوم 852 مغ والكلسيوم 358 مغ والرايبوفلافين 0.47 مغ. ويحتوي كذلك على أملاح معدنية أخرى بكمية هائلة ومنها الفوسفور 82.4 مغ والمغنيزيوم 55.6 مغ والنحاس 0.5 مغ وعلى الفايتمين E 0.6 مغ والفايتمين B6 0.4 مغ.
وقد أوضحت دراسة مقارنة مزدوجة، أن الخروب مفيد لعلاج الأطفال المصابين بالإسهال. كما بينت دراسة أقل دقة أن الخروب يساعد الكبار الذين يعانون من إسهال المسافرين ويعمل على وقفه.
والألياف الموجودة في الخروب، وكذلك سكر الخروب، كلاهما مفيد في حالات ارتداد الحمض المعوي من المعدة إلى المريء، والسبب أنهما يجعلان الطعام في المعدة أكثر لزوجة وتماسكا.
ما هو المقدار الذي يتم عادة تناوله؟
بصورة عامة، يخلط 20 جرام من مسحوق الخروب مع صلصة التفاح، أو مع البطاطس الحلو ( البطاطا ) أو منقوعا مع الماء أما الأطفال فجرعتهم 15 جرام وتعتبر جرعة يومية للاستفادة منها في حالات الإسهال خصوصا عند الأطفال.
ويجب أخذ الخروب مع كمية كبيرة من الماء. كما يرجى ملاحظة أن إسهال الأطفال يجب مراقبته من قبل شخص متخصص في الرعاية الصحية مع التروية بالسوائل الفسيولوجية وملاحظة مستويات اللألكتروليات أو الأملاح في الدم، لأن الأمر قد يصبح خطير من الناحية الصحية في حالات الإسهال الحاد لدى الأطفال.

المحاذير : الخروب آمن للغاية وفي حالات نادرة قد يسبب الحساسية

الخروب يستخدم في معالجة :

الإسهال وعسر الهضم و الحارقان

وأيضا في تخفيف التهاب الأمعاء.

تعتبر ثمار الخروب مغذية وملينة معتدلة ويساعد في تطهير الأمعاء.

وحيث إن الخروب قلوي فإنه يستعمل لعلاج حموضة المعدة.
والخروب الطازج مقو للمعدة والمنقوع يعدل حموضة الهضم.

ويصنـع من الخروب مركبات خاصة لعلاج الإسهال عند الأطفال.
يستعمل بكمادات من الخارج لإزالة الثآليل الجلدية.

قشر البذور قابض للأنسجة و ملين, كما يستعمل المغلي والمنقوع في علاج النزلات الصدرية .
خفض الكوليستيرول بالدم
مضاد للأكسدة

الحساسية والربو لأنه يحتوي على حمض الغاليك
يخفض الضغط الدموي
يقي من ظهور سرطان الرئة إذا استعمل بانتظام
يحد من هشاشة العظام لتركيبته الغنية بالكلسيوم والفوسفور

شجرة الخروب
شجرة الخروب

شجرة الخروب
شجرة الخروب

شجرة الخروب
شجرة الخروب

 بسم الله الرحمن الرحيم
القيمة الغذائية:
يحتوي لب قرون الخروب على مواد غذائية عدّة من أهمها السكر بنسبة 55% وبروتين عالي الجودة بنسبة 15% ودهون بنسبة 6% أمّا مسحوق البذور فيحتوي على 60% بروتين وكميات وافرة من الزيوت الخالية من الكوليسترول كما يوجد في ثمار الخروب فيتامينات (أ، ب1، ب2، ب3، د) وعناصر معدنية مهمة مثل: البوتاسيوم، والكالسيوم، والحديد، والفسفور، والمنغنيز، والباريوم، والنحاس، والنيكل، والمغنيزيوم، وغيرها، وتخلو الثمار من حمض الأوكساليك (Ox) الذي يحول دون امتصاص الكالسيوم والعناصر المعدنية الأخرى وهذا من شأنه تسهيل عملية امتصاص الأمعاء لهذه المعادن والإفادة منها بشكل كبير، ويتميز بكتين الثمار بعدم تسببه بظهور أعراض الحساسية.

طريقة تناول ثمار الخروب:
تمضغ ثمار الخروب الجافة والغضة لمذاقها الحلو، وأثناء عملية المضغ تتنشط اللثة وتنجلي الأسنان وتطيب رائحة الفم.
وتصنع من الثمار الغضة حلوى لذيذة ومعذية تشبه المهلبية تسمى في بعض المناطق (خبيصة) ويتم ذلك من خلال غلي القرون الغضة مع الحليب المحلى بالسكر، ويحرك الخليط باستمرار إلى أن يصبح ذا قوام سميك ويؤكل بارداً أو ساخناً حسب الرغبة.
يصنع من القرون الجافة شراب منعش وذلك خلال غلي القرون أو تكسيرها ونقعها بالماء بعد ذلك يجري هرسها ويصفى المنقوع باستعمال قطعة قماش، ثمّ يضاف إلى هذا الشراب قليل من ماء الزهر.
وقد قامت أفران كثيرة بإضافة مسحوق ثمار الخروب إلى طحين القمح لتعزيز قوة الخبز الغذائية.

القيمة الطبيّة:
يحتوي لب ثمار وبذور الخروب على العديد من المواد الفاعلة منها صمغ الخروب الذي يحتوي على المانان بنسبة 85% والغالتكان بنسبة 29% والبنتوزان بنسبة 0,5% كما يحتوي على خميرة الأكسيداز وأنزيم السيراتونياز، ويفيد صمغ الخروب في وقف الإسهال خصوصاً عند الأطفال، ولهذا تضيف الأمهات ملعقة من مسحوق الخروب إلى حليب الأطفال وفي الوقت نفسه يمنع الإمساك وذلك لقدرته على حفظ الماء في الأمعاء ولهذا يكون الخروب منظماً لحركة الأمعاء والسوائل الموجودة فيها،
ولصمغ الخروب فوائدة طبية أخرى منها: معادلة الحمضية أو القلوية في الأمعاء وامتصاص بعض السموم والأعفان الموجودة فيها،
كما يثبط نمو بعض الجراثيم ويستعمل شراب الخروب في الطب الشعبي لتخفيف حدة السعال حيث يعمل الصمغ الموجود فيه على ترطيب وتوسيع الشعاب التنفسية، وتنصح المرضعات بتناول الخروب أو الشراب المصنوع منه لإدرار الحليب وتعزيز قوته الغذائية، كما ينصح المرضى المحتاجين للتخلص من الماء الزائد في أجسامهم بتناول الخروب والأطعمة المصنوعة منه وذلك لزيادة إدرار البول.

ويستعمل لحاء شجرة الخروب في وقف النزيف وذلك لاحتوائه على التانين القابض للأوعية الدموية، وقد اشتهر عرق السوس في معالجة قرحة المعدة لكن الكثيرين من مرضى القرحة ممن واظبوا على تناول شراب الخروب أفادوا بتحسن حالتهم وشفائهم من القرحة، ويعود السبب في ذلك إلى أن الخروب قلوي التأثير فيعادل حموضة المعدة، كما أن الصمغ الموجود فيه يقلل من نشاط الجراثيم ويشكل طبقة عازلة فوق القرحة مما يحول دون وصول أحماض وأنزيمات المعدة إليها ويعطيها فرصة للالتئام.

الفوائد البيئيّة:
تقوم جذور الخروب بتثبيت النيتروجين في التربة مما يزيد في خصوبتها وحيويتها وتشكل ثمار الخروب وأوراقه المتساقطة على الأرض سماداً بعد تحلله بفعل بكتيريا التربة، ونظراً لكثرة أغصان شجرة الخروب وكثافة أوراقها فإنها توفر بيئة مناسبة وآمنة لتعشيش الطيور وتناسب تجاويف أشجار الخروب الكبيرة جحوراً ملائمة لاختباء بعض الحيوانات مثل السنجاب والدلق.

ولما كانت أشجار الخروب جميلة ودائمة الخضرة وتتحمل ظروفاً بيئية متباينة فإنها تصلح لتزيين الطرقات والحدائق العامة، وهنالك فوائد أخرى عديدة مثل: ترطيب الجو وتنقية الهواء من الغبار وتخفيف سرعة الرياح، وهذه الفوائد وغيرها دعت إحد المختصين للقول بأن شجرة الخروب واحدة من بين خمسة أشجار في فوائدها وحسناتها.

الاستعمالات الأخرى:

يتميز خشب الخروب بالقوة والمتانة وسهولة الطلاء؛ ولهذا فهو مناسب لصنع أثاث المطابخ والأدوات والأواني الخشبية،
ويعد الفحم المصنوع من أخشابها من أجود أنواع الفحم،
.وتستعمل البذور المحمصة بديلاً للقهوة أو للشوكولاته التي تدخل في صناعة الحلويات، أما مسحوق الخروب وبذوره فيستعمل في الكثير من الصناعات الغذائية كمادة منكهة ومكثفة للعصائر والكريمات بدلاً من البيض والنشاء،
وتتميز جميع منتجات الخروب بخلوها من مواد تسبب الإدمان وذلك لعدم احتوائها على الكافئين الموجود في القهوة أو الثيوبرومين الموجود في الكوكا وغيرها من المواد التي لا تخلو من الأضرار،
وتستخرج من قشور البذور مادة بلاستيكية تدخل في صناعة الأفلام السينمائية،
كما يستعمل مسحوق الخروب في صناعة مستحضرات التجميل والمبيدات الحشرية،
ومما يذكر أن بذور شجرة الخروب تتشابه إلى حد كبير فيما بينها من حيث الشكل والوزن وقد استعملت في الماضي كوحدة وزن (القراط) من قِبل تجار المجوهرات.


كما أفادت دراسة علمية أن الخروب يهدئ من الحركة الزائدة لعضلات الأمعاء ويعالج القولون العصبي ويقلل من فقد السوائل الذي يصاحب حالات الإسهال‏، فيما تستعمل قرون الخروب حالياً لعلاج آمن للإسهال لدى الأطفال، لسهولة هضمه وهو مشروب غني بالكالسيوم والألياف النباتية وفيتامين A ومضادات الأكسدة، وبه سكريات بنسبة عالية وطعمه حلو وملين خفيف وينظم المعدة ويوقف القيء لدى الأطفال.
و أيضا أفادت دراسة بأن نبات الخروب يخفض نسبة السكري في الدم ، ونسبة الكوليسترول.
وقد قام بإجراء الدراسة مجموعة من الباحثين بقسم الكيمياء بالمركز القومي للبحوث في مصر، وتم تطبيقه عمليا على مجموعة من حيوانات التجارب المصابة بالسكري بعد إعطائه لهذه الحيوانات في صوره الثلاث الكحولية والمائية والمطحونة، حيث قامت الدكتورة منال حسن الأستاذ بقسم الكيمياء بتحضيرالخروب في صوره الثلاث وتقسيم الحيوانات إلى مجموعات لاختبار مدى استجابة كل قسم من الحيوانات وحساسيتها للمستحضر بحسب صورته سواء المائية أم الكحولية أم المطحونة وحساسيته لنسبة خفض السكري أو الكوليسترول وذلك بعد إعطائها جرعات محسوبة لفترات معينة.
وجاءت النتائج مؤكدة لانخفاض نسبة السكري في دم الحيوانات وكان التفاوت بين أشكال المستحضر الثلاثة وتأثيره متقاربا إلى حد كبير مما يؤكد أن لثمار الخروب مقدرة كبيرة على إنقاص سكر الدم الزائد في الأمعاء.



شجرة الخروب
شجرة الخروب

شجرة الخروب
شجرة الخروب

الخروب Ceratonia siliqua شجرة مستديمة الخضرة متوسطة الحجم ارتفاعها 9 15 متر الورقة مركبة من 1-6 أزواج من الوريقات ، تؤكل ثمار الخروب طازجة أو يجهز منها مسحوق يستعمل كبديل للكاكاو في صناعة الحلويات والمشروبات نظرا لان لها نفس مذاق الكاكاو . وتستخدم البذور طبيا في علاج السعال ومعادلة الحموضة والقلوية في الأمعاء . وتحتوي قرون الخروب على بروتينات وألياف ودهون وكاربوهيدرات ودهون .
الموطن الأصلي للخروب منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط وخاصة فلسطين ويلائم زراعته الجو الدافئ ولكنها تتحمل الانخفاض في درجات الحرارة للصفر المئوي ويمكنها النمو في المناطق الصحراوية والجو الجاف نظرا لتحملها للعطش ويمكن زراعة الخروب في جميع أنواع الأراضي ماعدا الأراضي الغدقة ولكنها تفضل الأراضي الغنية بالعناصر الغذائية جيدة الصرف ويتحمل الخروب الجفاف.
يتكاثر الخروب بالتطعيم على شتلات بذرية وتحتاج البذور قبل زراعتها للمعاملة بحامض الكبريتيك المركز لتقليل صلابتها .
تبدأ الأشجار في التزهير بعد 3-5 سنوات من زراعتها وتزهر في أيلول والأزهار خنثى لونها اصفر أو محمر وتحمل في نورات زهرية تنمو من أفرع عمرها 2-6 سنوات والتلقيح ذاتي .
ثمرة الخروب قرن مبطط طوله 8-25سم وتحتوي على 5-15 بذرة لونها بني داكن وتعطي الشجرة الواحدة حوالي 70 كغم من الثمار .


Share/Bookmark
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...