News:

Friday, March 22, 2013

#EgyTeachers ايمن البيلى يقول @Occupy احتفالية التصفيق والتهليل #EgyWorkers

ردا على الرئيس والوزير والنقيب
فى احتفالية التصفيق والتهليل
المسماة عيد المعلم


شاهدنا اليوم احتفالا اقل مايطلق عليه فى الحقيقة احتفال لاستعراض اللحى واستعراض لحفظة اشعار المدح للخليفة والنفاق للحاكم ...........من امثلة (واقبل النور من اقبال مرسينا)....وكاْن هذا الاحتفال قد اقيم لاستعراض العضلات على المعلمين والمتاجرة بالامهم ومعاناتهم .........حيث بداْ نقيب المهن التعليمية باستعراض مطالب المعلمين فى سرقة واضحة لما تطالب به نقابة المعلمين المستقلة وكل حركات المعلمين المختلفة منذ سنوات وكان يرفضها الحلوانى بحجة عدم قدرة الدولة اليوم يطالب بها ....اذا فقد انتهت الازمة وعلى الحكومة التنفيذ.........ام ان ماقالة هو مجرد شو اعلامى انتخابى ومتاجرة رخيصة بمطالب المعلمين... هو يعلم جيدا ان الرئيس والحكومة والحزب والجماعة التى ينتمى اليها تنتمى فكريا فى مرجعيتها الاقتصادية الى النظام الراسمالى والخصخصة وبالتالى فاعادة التكليف او التثبيت او حد ادنى لاجور المعلمين يعنى التزام الدولة بمسئوليتها كاملة عن التعليم وهو ما يتناقض مع توجهاتهم الاقتصادية تاما .....فلايمكن ان يكذب علينا ونصدقه
اما الوزير د ابراهيم غنيم .........فحدث ولاحرج

 
يعتبر ان مواد الدستور السته انجازا تاريخيا للتعليم المصرى .....هذه المواد التى كانت ومازالت محل انتقاد من كل المعلمين تقريبا وخبراء التعليم فقد خلت من الزام الدولة باقرار حد ادنى امن لاجور المعلمين وايضا عدم الزام الدولة بزيادة ميزانية التعليم بشكل مطرد سنويا او الزام الدولة بمسئوليتها الاجتماعية تجاه خريجى كليات التربية وايجاد فرص عمل لهم
ايضا...فان الوزير يرى ان اعداد خريطة تعليمية انجازا كبيرا مع ان اول قواعد العمل الادارى هو عمل قاعدة بيانات وهى من المهام الاولى والاولية لاى مسئول والا فما هى مهامه ؟!!!!!!!!
ومن العجيب ان الوزير يعتبر بناء 15 مدرسة لم تبنى فى عهده وان افتتحت مؤخرا نجازا مع انها فى محافظة واحدة وهى الجيزة فاين باقى امحافظات ومشروع المليون ( تخته) حسب قوله اين توضع ....فى الشوارع ام فى مدارس ....اين هى خطتك يا وزير التعليم فى بناء مدارس جديدة للقضاء على كثافة الفصول والتى وصلت الى 120 طالب فى الكثير من المدارس..........نلاحظ ايضا ان الوزير يبداْ حديثه بكلمة نعمل على ونسعى الى ونعد مشروعات عن محو الامية والتسرب من التعليم وعن خطة استراتيجية لمدة 10 سنوات وعن بروتوكولات بين وزارة التعليم والوزارات الاخرى والثانوية العامة .......ولكن غاب فى حديثه اى تلميح من قريب او بعيد عن مسئولية الوزارة فى تنفيذ الوعود التى وعد بها الوزير من صرف بدل المعلم ال50% الثانية ( يناير ثم مارس ثم ابريل ثم بداية يوليو ثم بداية العام الدراسى ) هذا الوهم والخداع الذى حذرنا منه مقبل من كل تلك التصريحات ماهى الا مسكنات واوهام وخيالات لا توجد فى احلام المعلمين البسطاء
اما الرئيس ..........فقد قدمه مذيع الحفل ( بالمناسبة هو مذيع احتفالات مبارك ايضا) على ان هذا هو الاحتفال الاول لعيد المعلم الذى يحضره رئيس جمهورية منذ 50 عاما!!!!!!!!!!!!!
اذا ما كان يفعله الرؤساء عبد الناصر والسادات وحتى المخلوع مبارك كانت احتفالات بعيد المعلم فى توجو او الجابون وليست مصر ........كذبة ككل ماحدث فى هذا الوهم
صدق اولا تصدق رئيس دولة يقول للمعلمين انتم اصحاب رسالة كالانبياء ....والانبياء لم يتقاضوا اجرا على رسالتهم ......فاجركم على الله ..........اى وبوضوح لا تطلبوا اى زيادة او تحسين فى الاجور فالرئيس والحكومة يكفيهم تكريم المعلم معنويا !!!!!!!!!!......ام الاجر فمن الله .....ونسى الرئيس حديث الرسول الكريم(ص) اعط الاجير حقه قبل ان يجف عرقه
وكالعادة منذ ان تولى هؤلاء مقاليد الامور فى البلاد بداْ الرئيس حديثه باْن المعلم ركيز واساس وراسمال الدولة فى النهضة...الخ من العبارات الخادعة والمسكنة للمعلمين ....وظل الحديث على هذا المنوال نحن نوفر ونعمل على ونؤكد على ضرورة تحسين وتوفير وبناء وتنظيم فقط .......كلمات لا نجد لها صدى او مردودا ملموسا ....اما الانجازات فان الرئيس اعتبر ان الحوافز التى لم تصرف كاملة حتى الان فى نصفها الاول (50%) اعتبرها كادرا حقيقيا ونسى انها تصرف 30% تقريبا بعد خصم الضرائب الجائرة وتناسى الرئيس انه وعد بال50% الاخرى فى يناير ولم تصرف هى الاخرى ولن تصرف ..وحين تحدث عن الحد الادنى للاجور قال نحن فى المرحلة قبل الاخيرة .....عبارات انشائية لم يكن الغرض منها سوى بناء سحابة من الاوهام والخيالات ...كنا نتصور ان خطاب رئيس دولة يتحدث عن التعليم او وزير للتعليم يتضمن خطابهم السياسى والجماهيرى عن خطط زمنية واضحة المعلم وارقام واقعية لمعدلات تنمية حقيقية فى مجال التعليم سواء الابنية او الاجور او اخال تكنولوجيا التعليم الحديثة بدلا من الكتاب المدرسى او خطط هندسية مصرية للبناء الدرسى تراعى عوامل الكثافة والمناخ والطبيعية النفسية للطالب المصرى بمراحله المختلفة..لكن اختزل كل حديثهم حول المناهج وفقا للمعايير الدولة ....ولهذا فاننا لانصدق الوزير حين يقول اننا نسعى لبناء منظومة تعليم مصرية .....وهو الذى قبال منذ مدة قريبة مندوب صندوق النقد الدولى لتقييم التعليم المصرى ....من هنا تاتى عبارته ( ستوضع مناهجنا وفقا للجودة والمعايير الدولية)
فى الحقيقة .........كما توقعت من حديث للرئيس او الوزير وبالتالى النقيب ...لاجديد ...لا وضوح.....لارؤية متكامكلة......لا شفافية ....لا مواجهة حقيقية مع جوهر مشكلات التعليم
فيا معلمى مصر .....لاتحلموا بعالم سعيد
ْادوا واجبكم كما قال الرئيس ..........اما اجركم اى طعامكم وشرابكم وسكنكم ومياهكم
وكهربائكم وعلاجكم ..فكله على الله ...........كما قال السيد رئيس الجمهورية ....فلا تخالفوه........واطيعوا الله واطعيوا الرسول .....واولى الامر منكم .....اى الرئيس محمد مرسى والوزير ابراهيم غنيم والنقيب الحلوانى..ومن قبلهم مرشدهم الاعلى .....وعليكم وفقا لمبدا السمع والطاعة ان تصفعوا على وجوهكم وتصبروا ...وتضربوا بالاحذية ولا تتذمروا......وتنهب اموالكم ولا تحتجوا....لان هذا لايعد طاعة للرئيس او الوزير او النقيب..........فقط ادوا واجبكم دون اجر ان لزم الامر وامر الحاكم
ايمن البيلى
ايمن البيلى ,البيلى
هكذا يتحدث السروجى المتحدث باسم وزارة التعليم فيما يسمى بعيد المعلم
 

Share/Bookmark